عزيزى الزائر عند قيامك بعمليه التسجيل
يستوجب عليك تنشيط حسابك من خلال رساله
تصل إليك على بريدك الالكترونى حتى يكتمل التسجيل

مع تحيات إداره المنتدى
د/على نور


فاروق جويدة

اذهب الى الأسفل

فاروق جويدة

مُساهمة من طرف cafu في الأربعاء 25 نوفمبر 2009, 11:17 pm

في عيني

في عينيك عنواني
قالت: سوف تنساني

وتنسى أنني يوما

وهبتك نبض وجداني

وتعشق موجة أخرى

وتهجر دفء شطآني

وتجلس مثلما كنا

لتسمع بعض ألحاني

ولا تعنيك أحزاني

ويسقط كالمنى اسمي

وسوف يتوه عنواني

ترى.. ستقول يا عمري

بأنك كنت تهواني؟!
* * *

فقلت: هواك إيماني

ومغفرتي.. وعصياني

أتيتك والمنى عندي

بقايا بين أحضاني

ربيع مات طائره

على أنقاض بستان

رياح الحزن تعصرني

وتسخر بين وجداني

أحبك واحة هدأت

عليها كل أحزاني

أحبك نسمة تروي

لصمت الناس.. ألحاني

أحبك نشوة تسري

وتشعل نار بركاني

أحبك أنت يا أملا

كضوء الصبح يلقاني

أمات الحب عشاقا

وحبك أنت أحياني

ولو خيرت في وطن

لقلت هواك أوطاني

ولو أنساك يا عمري

حنايا القلب.. تنساني

إذا ما ضعت في درب

ففي عينيك.. عنواني
-----------------------------------------------------------------------

لأني احبك

علمتني الأشواقَ منذ لقائنا
فرأيتُ في عينيكِ أحلامَ العُمر
وشدوتُ لحناً في الوفاءِ .. لعله
ما زال يؤنسني بأيامِ السهر
وغرستُ حُبكِ في الفؤادِ وكلما
مضت السنينُ أراهُ دوماً .. يزدهر
وأمامَ بيتكِ قد وضعتُ حقائبي
يوماً ودعتُ المتاعبَ والسفر
وغفرتُ للأيامِ كُلَّ خطيئةٍ
وغفرتُ للدنيا .. وسامحتُ البشر
...
علمتني الأشواقَ كيف أعيشُها
وعرفتُ كيف تهزني أشواقي
كم داعبت عينايَ كل دقيقةٍ
أطياف عمرٍ باسمِ الإشراقِ
كم شدني شوق إليكِ لعله
ما زال يحرق بالأسى أعماقي
...
أو نلتقي بعد الوفاءِ .. كأننا
غرباءُ لم نحفظ عهوداً بيننا
يا من وهبتُكِ كل شيء إنني
ما زلتُ بالعهد المقدسِ .. مؤمنا
فإذا انتهت أيامُنا فتذكري
أن الذي يهواكِ في الدنيا .. أنا

------------------------------------------------------------------------------
حبيبتي .. تغيرنا

حبيبتي .. تغيرنا

تغير كل ما فينا..تغيرنا
تغير لون بشرتنا ...
تساقط زهر روضتنا
تهاوى سحر ماضينا
تغير كل ما فينا...تغيرنا
زمان كان يسعدنا ...نراه الآن يشقينا
وحب عاش في دمنا ...تسرب بين أيدينا
وشوق كان يحملنا ...فتسكرت أمانينا
ولحن كان يبعثنا ...إذا ماتت أغانينا تغيرنا
تغيرنا ....تغير كل ما فينا
*************
وأعجب من حكايتنا ...تكسر نبضها فينا
كهوف الصمت تجمعنا ...دروب الخوف تلقينا
وصرتِ حبيبتي طيفا لشيئ كان في صدري
قضينا العمر يفرحنا ....وعشنا العمر يبكينا
غدونا بعده موتى ..فمن يا قلب يحيينا ؟؟





يا حب كان لى يوما
اجمل الاحلام
وعشت به يوما
بكل الايام
وجاء زمن من الازمان
ليهددنى بضياع الامان
ويحطم لى كل الاحلام
احبك من قديم الزمان
احبك مهما كان
يا حب العمر
**********************
لو اني اعرف ان البحر عميق جدا..
ماابحرت..
لو اني اعرف خاتمتي..
ماكنت بدأت..
اشتقت أليك..فعلمني
ان لا اشتاق..
علمني..
كيف اقص جذور هواك من الاعماق
علمني..
كيف تموت الدمعة في الاحداق
علمني..
كيف يموت القلب وتنتحر الاشواق..


[center]
avatar
cafu
مراقب عام على القسم الأدبى
مراقب عام على  القسم الأدبى

عدد المساهمات : 1530
تاريخ التسجيل : 30/09/2009
العمر : 33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فاروق جويدة

مُساهمة من طرف امه الله في الخميس 26 نوفمبر 2009, 12:44 am

السلام عليكم ورحمه الله

الحمد لله لقيت حد يعرف فاروق جويده ويعرف قصائده الرائعه

انا من زمان احب اقرا له لانه بجد تحفه

وعلي فكره انا نزلت قصيده في عينيك عنواني في المنتدي من مده بس اكيد حضرتك ما اخدتش بالك

وعلي العموم مشكور علي المجهود ده
وكل سنه وانتم طيبين
avatar
امه الله
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 381
تاريخ التسجيل : 26/09/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فاروق جويدة

مُساهمة من طرف حازم شاهين في الخميس 26 نوفمبر 2009, 2:22 am



يا ريت نخلى صفحة من المنتدى للشاعر فاروق جويدة فأنا من عشاقه
و هذه لينك لأشعار فاروق جويدة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


و الله الموفق
avatar
حازم شاهين
عضو هيئه التدريس
عضو  هيئه التدريس

عدد المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 23/11/2009
العمر : 47
الموقع : عضو هيئة تدريس - قسم الفارماكولوجيا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فاروق جويدة

مُساهمة من طرف cafu في الخميس 26 نوفمبر 2009, 9:47 am

دكتور حازم بجد اللينك تحفه ..حضرت قريت اخر قصيده  للشاعر فاروق جويدة 


يا حب كان لى يوما
اجمل الاحلام
وعشت به يوما
بكل الايام
وجاء زمن من الازمان
ليهددنى بضياع الامان
ويحطم لى كل الاحلام
احبك من قديم الزمان
احبك مهما كان
يا حب العمر
**********************
لو اني اعرف ان البحر عميق جدا..
ماابحرت..
لو اني اعرف خاتمتي..
ماكنت بدأت..
اشتقت أليك..فعلمني
ان لا اشتاق..
علمني..
كيف اقص جذور هواك من الاعماق
علمني..
كيف تموت الدمعة في الاحداق
علمني..
كيف يموت القلب وتنتحر الاشواق..


[center]
avatar
cafu
مراقب عام على القسم الأدبى
مراقب عام على  القسم الأدبى

عدد المساهمات : 1530
تاريخ التسجيل : 30/09/2009
العمر : 33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فاروق جويدة

مُساهمة من طرف حازم شاهين في السبت 28 نوفمبر 2009, 2:12 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أنا قرأت القصيدة التى كتبها بمناسبة أحداث مباراة مصر و الجزائر.


لكن ما هي أخر قصيدة في رأيك


و كل عام و أنت بخير
avatar
حازم شاهين
عضو هيئه التدريس
عضو  هيئه التدريس

عدد المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 23/11/2009
العمر : 47
الموقع : عضو هيئة تدريس - قسم الفارماكولوجيا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فاروق جويدة

مُساهمة من طرف cafu في السبت 28 نوفمبر 2009, 2:57 am

اخر قصيد هيا اللي نزلت في المصري اليوم يا دكتور بتاريخ 9\11\2009
دة هذا عتاب الحب للأحباب
هَذَا عِتابُ الحُبِّ.. لِلأحْبابِ
لا تغْضبى مِنْ ثَورتِى.. وَعِتَابِى
مَازالَ حُبــُّـك مِحْنَتِى وَعَذابِى
مَازالَ فِى العَيْن الحَزينَةِ قُبْلَةٌ
للعَاشِقِينَ بسحْرِكِ الخَلابِ
أحْببتُ فِيْكِ العُمْرَ طِفْلاً باسِـماً
جَاءَ الحَياةَ بأطْهَرِ الأثْوَابِ
أحْببتُ فِيكِ اللَيلَ حِينَ يضُمُّنَا
دِفْءَ القُلوبِ.. ورفقَةُ الأصْحابِ
أحْببتُ فيكِ الأمَّ تسكنُ طِفلَهَا
مَهْمَا نَأىَ.. تَلقاهُ بِالتِرْحَابِ
أَحْببتُ فِيْكِ الشَمْسَ تَغْسِلُ شَعْرَهَا
عِندَ الغُروبِ بدمعِهَا المُنسَابِ
أَحْببتُ فِيكِ النِيْلَ يَجْرِى صَاخِباً
فَيَهِيْمُ روضٌ فِى عِناقٍ روَابِ
أحببتُ فيك شُموخَ نهرٍ جامحٍ
كَمْ كانَ يسْكرنى بغيرِ شرابِ
أحببتُ فيك النيلَ يسجدُ خاشِعاً
للهِ رَباً دُونَ أىّ حسابِ
أحببتُ فيك صلاةَ شعبٍ مؤمنٍ
رسَم الوجُودَ عَلى هُدى مِحرابِ
أحببتُ فيك زمان مجدٍ غابرٍ
ضيعته سفهاً على الأذناب
أحْببت فى الشرفاء عهداً باقياً
وكَرهت كلَّ مقامرٍ كذّابٍ
إنّى أحبكِ رغم أنى عاشقٌ
سَئِم الطوَافَ.. وضاقَ بالأعتابِ
كَم طافَ قلْبى فِى رِحابِكِ خَاشِعاً
لم تعرف الأنقى.. من النصاب
أسرفتُ من حبى.. وأنت بخيلةٌ
ضيعت عمرى.. واستبحتِ شبابى
شاخت على عينيك أحلام الصبا
وتناثرت دمعاً على الأهدابِ
من كان أولى بالوفاء؟..عصابة!

نهبتك بالتدليس.. والإرهابِ؟
أم قلب طفلٍ ذاب فيكِ صبابةً
ورميتهِ لحماً على الأبواب؟!
عمرٌ من الأحزان يمرح بيننا
شبح يطوف بوجهه المرتاب
لا النيلُ نيلكِ.. لا الضفافُ ضفافهُ
حتى نخيلك تاهَ فى الأعشاب!
باعوكِ فى صخبِ المزاد.. ولم أجدْ
في صدرك المهجورِ غيرَ عذابِ
قد روّضوا النهر المكابر فانحنى
للغاصبين.. ولاذ بالأغرابِ
كم جئتُ يحملنى حنينٌ جارفٌ
فأراك.. والجلادَ خلف البابِ
تتراقصين على الموائد فرحةً
ودمى المراق يسيل فى الأنخاب
وأراكِ فى صخب المزاد وليمةً
يلهو بها الأفاق.. والمتصابى
قد كنت أولى بالحنان.. ولم أجدْ
فى ليل صدرك غير ضوءٍ خابِ
فى قمة الهرم الحزينِ عصابةٌ
ما بين سيفٍ عاجزٍ.. ومُرابِ
يتعبدون لكل نجمٍ ساطعٍ
فإذا هوى صَاحوا: نذير خرابِ
هرمٌ بلون الموت.. نيلٌ ساكنٌ
أُسدٌ محنطةٌُ بلا أنيابِ
سافرتُ عنكِ وفى الجَوامِح وحشةٌ
فالحزن كأسى.. والحَنينُ شَرابى
صَوتُ البلابلِ غابَ عنْ أوكارِه
لم تعْبئِى بتشرّدى.. وغِيابى
كُلّ الرِفاقِ رأيتهُم فى غُربتى
أطلالُ حلمٍ.. فِى تِلال تُرابِ
قد هَاجروا حُزناً.. ومَاتوا لوعةً
بينَ الحَنين.. ورفقةِ الأصحابِ
بينى وَبينك ألفُ ميلٍ.. بَينمَا
أحْضَانك الخضْراءُ للأغرابِ!
تبنينَ للسُفهاءِ عُشاً هادئاً
وأنا أمُوت على صَقيعِ شَبابى!
فى عتمَةِ الليلِ الطَويلِ يشدُّنى
قلبى إليكِ.. أحِنُّ رَغْم عَذابِى
أَهفُو إِليكِ.. وفى عُيونكِ أحْتمِى
مِنْ سجْنِ طَاغيةٍ وقصْفٍ رِقابِ
هل كان عدلٌ أنّ حبك قاتلى
كيف استبحتِ القتل للأحبابِ؟!
ما بين جلادٍ.. وذئبٍ حاقدٍ
وعصابةٍ نهبت بغير حسابِ
وقوافلٍ للبؤس ترتع حولنا
وأنين طفلٍ غاص فى أعصابى
وحكايةٍ عن قلب شيخٍ عاجزٍ
قد مات مصلوبًا على المحرابِ
قد كان يصرخ: «لى إلهٌ واحدٌ
هو خالق الدنيا.. وأعلم مابي»
يا ربـّ سطرت الخلائق كلها
وبكل سطرٍ أمةٌ بكتابِ
الجالسون على العروشِ توحشوا
ولكل طاغيةٍ قطيع ذئابِ
قد قلت: إن الله ربٌ واحدٌ
صاحوا: «ونحن» كفرتَ بالأربابِ؟
قد مزقوا جسدى.. وداسوا أعظُمى
ورأيت أشلائى على الأبوابِ
. . . ما عدتُ أعرف أين تهدأ رحلتى
وبأى أرضٍ تستريح ركابى
غابت وجوهٌ.. كيف أخفتْ سرّها؟
هرب السؤالُ.. وعزّ فيه جوابى
لو أن طيفاً عاد بعد غيابه
لأرى حقيقة رحلتى ومآبى
لكنه طيفٌ بعيدٌ.. غامضٌ
يأتى إلينا من وراء حجابِ
رحل الربيعُ.. وسافرت أطيارهُ
ما عاد يجدى فى الخريف عتابى
فى داخل المشوار تبدو صورتى
وسط الذئاب بمحنتى وعذابى
ويُطل وجهكِ خلف أمواج الأسى
شمسًا تلوّح فى وداع سحابِ
هذا زمانٌ خاننى فى غفلةٍ
منى.. وأدمى بالجحود شبابى
شيعتُ أوهامى.. وقلت لعلنى
يومًا أعود لحكمتى وصوابى
كيف ارتضيتُ ضلال عهدٍ فاجرٍ
وفساد طاغيةٍ.. وغدر كلابِ؟!
ما بين أحلامٍ توارى سحرُها
وبريق عمرٍ صار طيف سرابِ
شاختْ ليالى العمر منى فجأةً
فى زيف حلمٍ خاضعٍ كذابِ
لم يبق غير الفقر يستر عورتى
والفقرُ ملعونٌ بكل كتابِ
سربُ النخيل على الشواطئ ينحنى
وتسيلُ فى فزعٍ دماء رقابِ
ما كانَ ظنّى أنْ تكون نهايتى
فى آخر المشوار دمع عتابِ
ويضيع عمرى فى دروب مدينتى
ما بين نار القهرِ.. والإرهابِ
ويكون آخر ما يطل على المدى
شعبٌ يهرول فى سواد نقابِ
وطنٌ بعرض الكون يبدو لعبةً
للوارثين العرش بالأنسابِ
قتلاكِ يا أم البلاد تفرقوا
وتشردوا شيعاً على الأبوابِ
رسموك حلماً ثم ماتوا وحشةً
ما بين ظلم الأهل والأصحابِ
لا تخجلى إن جئتُ بابك عارياً
ورأيتنى شبحاً بغير ثيابِ
يخبو ضياء الشمسِ.. يصغر بيننا
ويصير فى عينى.. كعود ثقابِ
والريح تزأر.. والنجوم شحيحةٌ
وأنا وراء الأفق ضوء شهابِ
غضبٌ بلون العشق.. سخطٌ يائسٌ
ونزيف عمرٍ.. فى سطور كتابِ
رغم انطفاء الحلم بين عيوننا
فيعود فجرك بعد طول غيابِ
فلترحمى ضعفى.. وقلة حيلتى
هذا عتابُ الحبِ.. للأحبابِ

عدد التعليقات [٢١٧]


يا حب كان لى يوما
اجمل الاحلام
وعشت به يوما
بكل الايام
وجاء زمن من الازمان
ليهددنى بضياع الامان
ويحطم لى كل الاحلام
احبك من قديم الزمان
احبك مهما كان
يا حب العمر
**********************
لو اني اعرف ان البحر عميق جدا..
ماابحرت..
لو اني اعرف خاتمتي..
ماكنت بدأت..
اشتقت أليك..فعلمني
ان لا اشتاق..
علمني..
كيف اقص جذور هواك من الاعماق
علمني..
كيف تموت الدمعة في الاحداق
علمني..
كيف يموت القلب وتنتحر الاشواق..


[center]
avatar
cafu
مراقب عام على القسم الأدبى
مراقب عام على  القسم الأدبى

عدد المساهمات : 1530
تاريخ التسجيل : 30/09/2009
العمر : 33

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى