عزيزى الزائر عند قيامك بعمليه التسجيل
يستوجب عليك تنشيط حسابك من خلال رساله
تصل إليك على بريدك الالكترونى حتى يكتمل التسجيل

مع تحيات إداره المنتدى
د/على نور


الاهمية البيوكيمائبه للتين والزيتون

اذهب الى الأسفل

الاهمية البيوكيمائبه للتين والزيتون

مُساهمة من طرف DRSALAHBIO في الإثنين 02 نوفمبر 2009, 2:54 pm

التيـن
منقول



قال تعالى : (وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ {1} وَطُورِ سِينِينَ {2} وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ {3} لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ)[سورة التين].

لقد أقسم الله تعالى بفاكهة التين والله سبحانه وتعالى لا يقسم إلا بعظيم وقسم الله تعالى لهو دليل حقيقي على أهمية هذه الفاكهة وإشارة هامة إلى أن لها فوائد ومنافع جمة



العلم يكشف الفوائد الكبيرة للتين :

يعتبر التين من اكثر الفواكه والخضروات التي تحتوي على الألياف. حيث تحتوي حبة واحدة من التين على جرامين من الألياف (20% من الإحتياج اليومي الموصى به) . وقد اظهرت دراسة خلال اكثر من خمسين سنة مضت أن الألياف الموجودة في الأغذية النباتية تؤدي دوراً فعالاً في تنشيط أداء الجهاز الهضمي.

ولها دور هام في أداء وظيفته الطبيعية وأيضا تساهم في التقليل من خطورة الإصابة ببعض أنواع السرطانات. وبما أن التين يعتبر غنيا بالألياف فقد وصفه مختصوا التغذية كطريقة مثالية لزيادة نسبة ما يحتاجه جسم الانسان من الألياف.

تنقسم الألياف الى قسمين وهما:

1- ألياف قابلة للتحلل (الذوبان)

2- ألياف غير قابلة للتحلل (الذوبان)

يسهِّل الغذاء الغني بالألياف الغير قابلة التحلل الطريق للمواد بالخروج من الجسم من خلال الأمعاء وذلك بإضافة الماء اليها وبالتالي تساهم في زيادة سرعة الجهاز الهضمي وتكفل استمرار وظيفته الطبيعية. ولقد ثبت أن الغذاء ذو الألياف الغير قابلة الذوبان يمتلك اثراً وقائياً ضد سرطان القولون.ومن ناحية أخرى فقد ثبت أن الغذاء ذو الألياف القابلة للذوبان يقلل من مستوى الكوليسترول في الدم بنسبة أكثر من 20%. وعليه فإنها تعتبر ذات أهمية كبيرة في الحد من خطورة الإصابة بالنوبات القلبية وهذا لأن تجمع نسب كبيرة من الكوليسترول في الدم يؤدي الى تصلب الشرايين. على سبيل المثال لو تراكم الكوليسترول في الشرايين المغذية للقلب فهذا يؤدي الى الاصابة بالنوبات القلبية وكذلك يؤدي الى تراكم الكوليسترول في عروق الكلى إلى ارتفاع ضغط الدم والفشل الكلوي. علاوة على ذلك فإن مقدار مناسب من الألياف يعد مهماً فيما يتعلق بتنظيم سكر الدم وذلك عن طريق اخلاء المعدة وذلك لأن التغيرات المفاجئة في سكر الدم تؤدي الى اضطرابات مهددة لحياة الانسان. لذا فإن المجتمعات التي تعيش على وجبات غنية بالألياف فإنها ستكون أقل عرضة للإصابة بالسرطان وامراض القلب.[1]
كما إن تواجد نوعي الالياف في نفس الوقت يعتبر ذا ميزة صحية مهمة حيث يلعبان دورا مهما في منع الإصابة بالسرطان . لذا فإن تواجد الالياف القابلة للذوبان والغير قابلة للذوبان في التين يجعل هذه الفاكهة ذات أهمية كبيرة.[2]

ويشير الدكتور اوليفر الباستر مسؤول جمعية الوقاية من الأمراض في المركز الطبي التابع لجامعة جورج واشنطن الى التين : "بأنه من المهم ان نضيف الى وجباتنا اليومية غذاء غني بالألياف ويعني اختيارنا للتين او أي غذاء آخر غني بالألياف اننا نختار غذاء اقل ضرراً لنبقى بصحة جيدة طوال حياتنا.".[3]

وفقاً لدراسة أجرتها هيئة تين كاليفورنيا الإستشارية أنه من المعروف أن المواد المقاومة للتأكسد والتي توجد في الفواكه والخضروات تحمي جسم الانسان من العديد من الأمراض. حيث ان هذه المواد المقاومة للتأكسد تقوم بإبطال عمل المواد الضارة ومنعها من دخول الجسم والتي تبرز كنتيجة للتفاعلات الكيميائية في جسم الإنسان وبهذا تمنع دمار الخلايا. ولقد ثبت في احدى الدراسات التي أعدت في جامعة سكرانتن بأن التين المجفف والذي يعد من اكثر الفواكه غنى بالألياف أن فيه مستوى عالي من مركب الـphenol . ويستخدم مركب الـ phenol والذي يتوفر بنسب كبيرة في التين كمطهر لقتل البكتيريا والجراثيم. [4]
وأظهرت دراسة اخرى اجرتها جامعة رتجرز في نيوجرسي انه بحكم احتواء التين المجفف على omega-3 و omega-6 و phytosterol فإنها يلعب دوراً هاماً في التقليل من نسبة الكوليسترول, ولقد ثبت ان omega-3 وomega-6 لا يمكن للجسم انتاجهما لذا فإنهما يُمتصا مع الغذاء. علاوة على ذلك تعتبر الأحماض الدهنية ضرورية للإبقاء على الأداء الفعال للقلب والدماغ والجهاز العصبي[5].

واما بالنسبة لـ phytosterol فإنه يسمح للكوليسترول الموجود في المنتجات الحيوانية بالخروج من جسم الإنسان بدون أن يظهر في الدم. حيث يعتبر هذا النوع من الكوليسترول من المسببات الرئيسية لتصلب شرايين القلب.

بالرغم من أن التين يعتبر من اقدم الفواكه التي عرفها الانسان فقد وصفت هيئة تين كاليفورنيا الاستشارية التين بإنه اكثر فواكه الطبيعة كمالاً من حيث القيم الغذائية. وبسبب أهميته الغذائية فهو تستحق هذه الأهمية الكبيرة.

ويشكل التين جزءاً مهما في أي حمية خاصة. وذلك لأن التين بطبيعة الحال لا يحتوي على الدهون أو الصوديوم أو الكوليسترول ولكنه يحتوي على نسب عالية من الألياف. لذا يعتبر التين غذاءً مثالياً للذين يريدون الانقاص من أوزانهم. كما يحتوي على نسبة كبيرة من المعادن أكثر من أي فاكهة أخرى. من هذه المعادن ما يلي: يحتوي 40 جرام من التين على 244ملغ من البوتاسيوم و(7% من الاحتياج اليومي) و 1.2ملغ من الحديد(6% من الاحتياج اليومي) و53ملغ من الكالسيوم(6% من الإحتياج اليومي). والجدير بالذكر ان نسبة الكالسيوم الموجود في التين عالية جدا. حيث يحتل التين المرتبة الثانية بعد البرتقال فيما يتعلق باحتوائه للكالسيوم. كما تزود علبة من التين المجفف الجسم بالكالسيوم نفس ما تزوده علبة من الحليب.

كما ان التين يعتبر كعلاج يعطي القوة والطاقة لأصحاب الامراض المزمنة الذين يريدون استعادة صحتهم.حيث يريد هؤلاء المرضى التخلص من كل المتاعب العقلية والجسدية واعطاء اجسامهم القوة والطاقة. كما يوجد في التين اكثر العناصر الغذائية أهمية ألا وهو السكر, ويوجد السكر في جميع الفواكه بنسبة 51-74%. حيث ان النسبة الأعلى توجد في التين، أيضاً فإن التين يدخل في علاج الربو والكحة والبرد.

إن ما حصرناه من منافع للتين لهو بيان على سعة رحمة الله تعالى بخلقه. ان الله جل وعلا امدنا بكل المواد الضرورية التي تحتاجها اجسامنا في هذه الفاكهة والتي تعتبر سائغة المذاق وذات مستوى غذائي متكامل لصحة الانسان. يبين ذكر التين في القران الكريم على أهمية هذه الفاكهة لبني آدم, ولقد تم اكتشاف اهمية التين الغذائية حديثاً مع التقدم الطبي والتقني وهذا يبين بأن القرآن الكريم هو كلام الله العليم القدير .


الزيتون


الزيتون من الأشجار المباركة والتي ورد ذكرها في القرآن الكريم سبع مرات ، وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم أمته بأن يأكلوا من زيتها ويدهنوا به، وقد ثبت علمياً فوائد أكل زيت الزيتون ، والدهان به .

ثمار الزيتون من الثمار الغنية بالزيت ، وكما هو معلوم فإن الزيت يتكون من الأحماض الدهنية ( Fatty Acids) والجليسرول ( Glycerol).

وفيما يلي القيمة الغذائية لكل 100جرام من الزيتون:
1. بروتينات 1.5جرام

2. زيت 13.5جرام

3. مواد سكرية 4جرام

4. بوتاسيوم 91 مليجرام

5. كالسيوم 61مليجرام

6. مغنسيوم 22مليجرام

7. فوسفور 17مليجرام

8. حديد 1مليجرام

9. نحاس22مليجرام

10. ألياف 4.4 جرام

11. كاروتين 180 ميكروجرام

12. فيتامين أ300وحدة

وبتحليل الزيت وجد أنه يحتوي الأحماض الدهنية التالية :

1. حمض الأولييك Oleic Acid

2. حمض البالمتيك Palmitic Acid

3. حمض الينولييكLinoleic Acid

4. حمض الاستياريك stearic Acid

5. حمض الميرستيكMyrisitic Acid

وقد قام مؤلف هذا الكتاب بتحليل عينات مختلفة من الزيوت التالية :

1. زيت الكتان ( linseed Oil)

2. زيت الفول السوداني ( Peanut Oil)

3. زيت السمسم ( Sesame Oil)

4. زيت بذرة القطن ( Cotton Seed Oil)

5. زيت فول الصويا( Soyabean Oil)

6. زيت الزيتون ( Olive Oil)
مستخدماً الفصل الكروماتوجرافي الرقيق T.L.C والفصل الغازي السائل G.L.C ووجد أن زيت الزيتون من أفضل الزيوت السابقة ، حيث أدت إضافته إلى مزارع الفطريات إلى تحسين إنتاج تلك الفطريات ويرجع ذلك لاحتوائه على كمية عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة ، وعلى كمية عالية من الجليسريدات الثلاثية (Triglycerides ).

وترجع القيمة الغذائية والطبية العالية لزيت الزيتون لاحتوائه على نسبة عالية من الأحماض الدهنية غير المشبعة الأحادية والتي تصل إلى 83% من زيت الزيتون وهي تفوق نسبتها في الزيتون الأخرى بكثير.

كما يحتوي زيت الزيتون على نسب عالية من الفيتامينات وخاصة فيتامين E.B والكاروتين .

لذلك قال الرسول محمد صلى الله عليه وسلم (كلوا الزيت وادهنو به فإنه من شجرة مباركة).
والزيت المذكور هنا هو زيت الزيتون فقد جاء في لسان العرب لابن منظور أن الزيت : عصارة الزيتون والزيتون شجرة معروفة والزيت : دهنه.

وزيت الزيتون، هو الزيت الوحيد الذي كان معروفاً ومشهوراً في الأيام السابقة بالمنطقة العربية فعندما يذكر الزيت فإنهم يعنون زيت الزيتون .



الفوائد الطبية لزيت الزيتون :

لزيت الزيتون فوائد طبية كثيرة نذكر منها على سبيل المثال:

النسبة المفيدة منه بالجسم على عكس الدهون والزيتون الأخرى.

يحمي الجسم من أمراض تصلب الشرايين القلب.

يؤدي تناول زيت الزيتون إلى هدوء الأعصاب وانخفاض ضغط الدم المرتفع .

يؤدي تناول زيت الزيتون إلى تحسين حالة مريض السكر المرضية حيث يحافظ على مستوى سكر الدم والجليسريدات الثلاثية عند مرضى السكر.

زيت الزيتون مضاد للإمساك، وملطف للبشرة ودهان ممتاز للشعر ، ومانع لقشرة الرأس، وقد صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال : " كلوا الزيت وأدهنوا به فإنه يخرج من شجرة مباركة ".
avatar
DRSALAHBIO
عضو هيئه التدريس
عضو  هيئه التدريس

عدد المساهمات : 232
تاريخ التسجيل : 28/10/2009
العمر : 33
الموقع : جامعة جنوب الوادى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الاهمية البيوكيمائبه للتين والزيتون

مُساهمة من طرف marwa في الإثنين 02 نوفمبر 2009, 4:28 pm

شكرا يا دكتور بس انا عندى مشكله مبحبش التين ابدا بس هحاول اكله
الفصل الكروماتوجرافي الرقيق T.L.C والفصل الغازي السائل G.L.Cبس معلش يعنى ايه
avatar
marwa
عضو مميز
عضو مميز

عدد المساهمات : 288
تاريخ التسجيل : 25/10/2009
العمر : 27

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الاهمية البيوكيمائبه للتين والزيتون

مُساهمة من طرف DRSALAHBIO في الإثنين 02 نوفمبر 2009, 6:05 pm

TLC .................THIN LAYER CHROMATOGRAPHY
GLC...................GAS LIQUID CHROMATOGRAPHY

دول طريقتين من طرق فصل لخليط من المكونات وهتاخديهم كطرق فصل للبروتينات وللاحماض الامينيه قدام شويه
avatar
DRSALAHBIO
عضو هيئه التدريس
عضو  هيئه التدريس

عدد المساهمات : 232
تاريخ التسجيل : 28/10/2009
العمر : 33
الموقع : جامعة جنوب الوادى

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الاهمية البيوكيمائبه للتين والزيتون

مُساهمة من طرف wessam في الإثنين 02 نوفمبر 2009, 9:56 pm

شكرا يا دكتور ع الموضوعات المفيده
اللى بتزودنا بيها يوم بعض يوم


If U See It In Ur Mind .U re going to hold it in ur hand
avatar
wessam
مراقبه عامه على القسم الأدبى
مراقبه عامه على  القسم الأدبى

عدد المساهمات : 1289
تاريخ التسجيل : 22/09/2009
العمر : 30

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الاهمية البيوكيمائبه للتين والزيتون

مُساهمة من طرف sun rays في الجمعة 23 أبريل 2010, 6:34 pm

بجد معلومات عجبتني قوي

المشكلة اني بحب التين قوي بس سمعت انة بيزيد الوزن جامد
هو الكلام دة صح ولا اية
وشكرااااااااااااااااااااااااااااااااا
avatar
sun rays
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 05/02/2010
العمر : 30

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى